منتديات اليسير للمكتبات وتقنية المعلومات » منتديات اليسير العامة » منتدى تقنية المعلومات » الخطة الوطنية لتقنية المعلومات في السعودية

منتدى تقنية المعلومات هذا المنتدى مخصص للموضوعات الخاصة بتقنية المعلومات التي تتعلق بالمكتبات ومراكز مصادر المعلومات ومراكز مصادر التعلم.

إضافة رد
قديم Mar-25-2005, 10:30 AM   المشاركة1
المعلومات

عبدالعزيز الخبتي
مستشار
المنتدى لتقنية المعلومات

عبدالعزيز الخبتي غير متواجد حالياً
البيانات
 
العضوية: 1139
تاريخ التسجيل: Oct 2002
الدولة: السعـوديّة
المشاركات: 431
بمعدل : 0.10 يومياً


افتراضي الخطة الوطنية لتقنية المعلومات في السعودية

الخطة الوطنية لتقنية المعلومات في المملكة العربية السعوديةالمقدمةيعتقد البعض أن تقنيات المعلومات وما يتعلق بها من اتصالات وغير ذلك في المملكة العربية السعودية تسير بتوجهات الصدف أو أنها تجسد أراء وخطط مفردة ، وليس ذلك قاصراً على تقنيات المعلومات بل على الخطة الوطنية لتقنية المعلومات على جميع المستويات ، فبعض سلوكيات من كلف بالعمل في أحدى محاور العمل الفعلية لهذه الخطة تعكس هذه النظرة السلبية تجاه عمله ، وإذا خصصنا التمثيل على واحد من المحاور الفرعية كمحور تقنيات المعلومات في التعليم ومحو أمية الحاسب والذي يتجسد في معامل الحاسب الآلي ومراكز مصادر التعلم والمختبرات المحوسبة على مستوى القطاعات المسئولة عن التربية في المجتمع ؛ أقول إذا خصصنا التمثيل على ذلك نستشعر من بعض العاملين في هذا المحور الفرعي التقصير في العمل وكأنه يرى أن هذا العمل أفرزته الرفاهية أو أنه عبارة عن مشروع خطر على أحد العاملين بالوزارة فقام بتأسيسه ونشرة اثبات للوجود وهذا ما لمسته من بعض من كلف بالعمل في مثل هذا المحور الفرعي ، لكن الحقيقة غير ما رأى ؛ فهذه المشاريع وطنية تهم الوطن وهي جزء يسير مما خطط للوطن لكي يساير التحولات الاقتصادية والاجتماعية العالمية في مجال تقنية المعلومات ، لذا فإن الاهتمام بنجاحها جزء من المواطنة الحقة والصادقة ، وهي مؤشر صادق على حب الوطن ، فالرصد المتأني للتطور المذهل في تقنية المعلومات، يُظهر ويؤكد أنها أصبحت المحرك الرئيس لكثير من التحولات الاقتصادية والاجتماعية العالمية ، ولا أعتقد أن مواطناً غيور على حب وطنه لن يبذل جهد في نجاح تحقيق الوطن للوصول إلى مصاف الدول التي سبقته في هذا المجال ، من هذا المنطلق كانت مشاركتي هذه لتجسد وتوضح للجميع ما قامت به حكومتنا الرشيدة تجاه تقنية المعلومات والخطة الوطنية لنجاها وسبل توظيف الاتصالات وغيرها في نجاح هذه الخطة ، عل ذلك يدفع من يقرأ هذه المشاركة إلى بذل كل الجهد لنجاح هذه الخطة وتحقيق ما تصبوا إليه . العالم اليوم أمام ثورة معلوماتية هائلة تفوق الثورة الصناعية الحديثة. وإن ارتباط تقنية المعلومات بالاتصالات جعل العالم يعيش في قرية كونية صغيرة، تمكن الفرد من عقد الصفقات التجارية، أوالحصول على المعلومة في أي موضوع، ومن أي مكان، بسرعة فائقة، وتكلفة منخفضة، بفضل انتشار الاتصالات الفضائية وشبكات الحاسب والإنترنت.ونظراً للأثر الاقتصادي الواضح لتقنية المعلومات في تحسين إنتاجية الشركات، وزيادة قدرتها على الدخول إلى أسواق جديدة ـ متخطية بذلك الحدود الجغرافية والخلافات السياسية، ولإمكانية إعادة هيكلتها لمواكبة التغيرات الإقليمية والعالمية، وكذلك لمساهمتها الكبيرة الأثر الاجتماعي في توفير فرص عمل جديدة، ورفع مستوى الخدمات كالتعليم والصحة، ورفع كفاءة الأعمال الإدارية، وتحقيق الرفاهية للمواطنين، فلقد هيأت الدول الصناعية منذ منتصف التسعينات المتطلبات اللازمة لنشر تقنية المعلومات في مختلف القطاعات الاقتصادية والخدماتية والاجتماعية، من خلال الإنفاق الكبير على البنى التحتية، ومن خلال وضع سياسات وحوافز شاملة وواضحة، وبرامج وطنية طموحة لتشجيع صناعة تقنية المعلومات، ودعم البحث العلمي المؤسس لتطورها ودعمها.ولقد بدأت معظم الدول النامية منذ الثمانينات بوضع خطط استراتيجية للتنمية، تعتمد على استثمار تقنية المعلومات والاتصالات، بمستويات مختلفة حسب احتياجات وإمكانات كل دولة، ومستوى مواردها الاقتصادية، وتركزت خططها الاستراتيجية بشكل عام على محورين رئيسين: استخدام تقنية المعلومات لتطوير قطاعات تنموية كالتعليم، والصحة، والجهاز الحكومي، واستخدام تقنية المعلومات في تطوير صناعات محلية جديدة، بدعم من المستثمر المحلي، أو الأجنبي في مجال البرامج، أو الأجهزة الحاسوبية، لسد حاجة السوق المحلي، وتقليل الاعتماد على الدعم الخارجي. ويتوقف مدى النجاح في تطبيق هذه الاستراتيجيات، على مدى توفر الإرادة الوطنية العليا في تفعيل هذه الاستراتيجيات، وعلى مدى فهم الواقع الاجتماعي والثقافي والاقتصادي الخاص بالدولة. أذاً فالهدف من هذه المشاركة هو استعراض أبرز جهود المملكة في دعم تقنية المعلومات والاستفادة منها، لتطوير مجالات تقنية المعلومات، كالخطط الوطنية، والمبادرات الراهنة، والمشروعات القائمة، كما يهدف إلى استعراض أهم المؤشرات المستخدمة لقياس مدى تحول المجتمع السعودي إلى مجتمع معلومات ؛ كما أني أهدف من هذه المشاركة تعزيز موقف كل مواطن لكي يعمل بصدق وإخلاص على تحقيق هذه الجهود والعمل على نجاح هذه الخطة بكل ما أوتي من قدرة ومهارة ومعرفة لكي يتحقق أمل الوطن في اللحاق بركب الدول المتقدمة في مجال تقنية المعلومات . الخطط الوطنية والدراساتأولت حكومة المملكة تقنية المعلومات أهمية خاصة، حيث ركزت عليها في العديد من الخطط الوطنية، ويظهر ذلك من خلال الخطط التالية: 2.1 الخطة الخمسية السابعة للتنميةتضمنت خطة التنمية السابعة في المملكة العربية السعودية تصورات واضحة لمكانة تقنية المعلومات في القضايا الوطنية، ونصت أهدافها على إعداد خطة وطنية توظف المعلوماتية وغيرها من التقنيات لخدمة العِلم ودعم التنمية الاقتصادية، وتوفير البيانات والمعلومات المحدثة وتسهيل الحصول عليها، وتحديد أدوار المؤسسات المنتجة والمجمعة للمعلومات ومرجعية المعلومات بما يضمن تكاملها، وإنشاء نظام معلومات ضمن شبكات فرعية ترتبط بنظام المعلومات الوطني المتكامل، ونشر تقنية وخدمات المعلومات في المجتمع.كما وضعت رؤية مستقبلية تقضي بتضييق الفجوة التقنية بين المملكة والدول الصناعية بحلول عام 2020م، من خلال استثمار تقنية المعلومات في تنمية القوى البشرية، والارتقاء بها إلى المستويات الدولية، لتكون قادرة على التعامل مع التقنيات الحديثة. 2.2 السياسة الوطنية للعلوم والتقنية أقر مجلس الوزراء في 27/4/1423هـ (8/7/2002م) وثيقة السياسة الوطنية للعلوم والتقنية التي أعدتها وزارة التخطيط ومدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية. اشتملت هذه الوثيقة على عشرة أسس استراتيجية، وقد انبثق من كل أساس مجموعة من السياسات الفرعية، تشمل الآليات والبرامج العلمية والتقنية المنفذة للسياسة الوطنية للعلوم والتقنية. وركز الأساس الاستراتيجي العاشر من هذه الوثيقة على إتاحة المعلومات العلمية والتقنية، وتيسير كافة السبل للوصول إليها من خلال: - دعم وتطوير قواعد وطنية للمعلومات العلمية والتقنية، وتسهيل الحصول عليها.- تبني أنظمة وبرامج وطنية، تعمل على تشجيع إنتاج ونشر وتبادل المعلومات وتسهيل استخداماتها والحصول عليها لمواكبة عصر المعلومات. - إيجاد الآليات اللازمة لضمان أمن المعلومات وحمايتها. - دعم وتعزيز مكانة اللغة العربية في مجال تقنية المعلومات. - إعداد خطة وطنية للمعلومات تعمل على دعم التنمية الشاملة في المملكة. - التركيز على توطين وتطوير تقنية المعلومات لتحسين كفاءة وفعالية المعلومات وخدمتها في المملكة. وتقوم مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية ووزارة التخطيط بإعداد المرحلة الرابعة من الخطة الوطنية الشاملة للعلوم والتقنية، والتي سوف تتضمن عدداً من آليات التنفيذ والبرامج والمشاريع التي تعمل على تحقيق السياسة الوطنية للعلوم والتقنية. 2.3 توطين تقنية المعلومات قامت مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، وجامعة الملك فهد بإعداد دراستين حول توطين تقنية المعلومات. فأعدت المدينة وثيقة " التصور الوطني لتوطين تقنية المعلومات واستثمارها في المملكة العربية السعودية “، بينما أعدت الجامعة مسودة خطة وطنية لتوطين تقنية المعلومات.2.4 الخطة الوطنية لتقنية المعلوماتصدر التوجيه السامي رقم 7/ب/16838 وتاريخ 10/12/1421هـ (6/3/2001م) القاضي بتكليف جمعية الحاسبات السعودية بوضع خطة وطنية لتقنية المعلومات، واقتراح آليات لتطبيقها، وبناءً على ذلك باشرت الأمانة العامة لمشروع الخطة بالعمل على مسارين متوازيين:المسار الأول: إعداد الخطة واستراتيجيات تنفيذها، حيث تم إجراء العديد من الدراسات الأولية لهذا الغرض، ولا يزال العمل مستمراً حالياً على إعداد الخطة الشاملة التي تشتمل على منظور بعيد المدى لتقنية المعلومات في المملكة لعشرين عاماً قادمة، وخطة مرحلية تفصيلية خمسية. وقد غطت الدراسات الأساسية المتضمنة دراسات الوضع الراهن، وتجارب الدول، والتقنيات الحديثة التي تم إجراؤها أربعة محاور رئيسة هي:• محور الثقافة والتعليم. • محور التجارة والاقتصاد.• محور الاتصالات وأمن المعلومات.• محور الإدارة والخدمات.ويندرج تحت كل محور رئيس عدد من المحاور الفرعية، ويوضح الملحق رقم (1) المحاور الفرعية التابعة لكل محور رئيس مع تعريف مختصر لكل محور فرعي. المسار الثاني: إعداد مبادرات عاجلة لمعالجة قضايا ملحة يستوجب البدء فوراً بتنفيذها، تمهيداً لتطبيق الخطة الشاملة، والتي تتطلب وقتاً أطول في الإعداد والتطبيق، وقد تم الانتهاء من إعداد "وثيقة المبادرات العاجلة"، التي تعالج عدداً من القضايا الملحة والضرورية في مجال تقنية المعلومات في المملكة، وتتطلب عملاً فوريا لتحقيقها، وتقدم الوثيقة اقتراحات لست مبادرات رئيسة وعاجلة، تتلخص في هيكلة قطاع المعلومات، وإعداد الكوادر المعلوماتية، وتطوير البنية التحتية لتقنية المعلومات والاتصالات، وتنمية الصناعة المعلوماتية، ودعم المحتوى العربي الإسلامي، ودعم جهود الحكومة الإلكترونية. البنى التحتية3.1 وزارة الاتصالات وتقنية المعلوماتجاء إنشاء وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات ليعطي دلالة واضحة على اهتمام المملكة بهذا القطاع الحيوي الهام، الذي سوف يدعم توظيف الاتصالات وتقنية المعلومات في الجوانب الاجتماعية، والاقتصادية، والإدارية، بشكل متكامل وسريع، وسوف يساهم في التحول إلى مجتمع معلوماتي خلال فترة قصيرة. كما سيساهم في زيادة وتنوع مصادر الدخل، والاستثمار الأمثل للموارد المتاحة وتوفير كثير من المصروفات على المدى المتوسط والبعيد، وتحقيق الرفاهية للمواطنين، ونقل المملكة إلى موقع تنافسي أفضل أقليمياً ودولياً بالاعتماد على تقنية المعلومات .3.2 هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات السعوديةتبنت المملكة العربية السعودية استراتيجية تخصيص (خصخصة) تهدف إلى رفع كفاءة الاقتصاد الوطني، وزيادة قدرته التنافسية، وتهدف الاستراتيجية إلى تشجيع القطاع الخاص على الاستثمار والمشاركة الفاعلة، وتوسيع نطاق مشاركة المواطنين في الأصول المنتجة، وتشجيع رأس المال الوطني والأجنبي على الاستثمار محلياً. وجاء إصدار نظام الاتصالات واللائحة التنفيذية للنظام وإقرار هيئة الاتصالات السعودية بتاريخ 5/3/1422هـ (27/6/2001م) ممهداً الطريق لفتح سوق الاتصالات في المملكة للمنافسة، ومرسياً الإطار القانوني لتطوير هذا القطاع. وقد أناط نظام الاتصالات بالهيئة مسؤوليات إدارة وتنظيم ذلك. ليكون الخطوة الأولى والمهمة في تفعيل استراتيجية التخصيص في المملكة، ولتطوير قطاع اتصالات يتسم بالقدرة على المنافسة. وتتمتع هيئة الاتصالات السعودية بالاستقلال المالي والإداري. كما تضمنت مسؤولياتها وواجباتها: تنظيم قطاع الاتصالات في المملكة، وضمان توفير خدمات اتصالات متطورة، وإيجاد المناخ المناسب للمنافسة العادلة، وتشجيعها وحماية المصلحة العامة والمستخدمين، والمحافظة على سرية الاتصالات وأمن المعلومات، ومواكبة التقدم في قطاع الاتصالات، وضمان حق الوصول إلى الشبكات العامة بأسعار، معقولة بحيث تحقق هذه الأهداف في إطار من الوضوح والشفافية في الإجراءات، وتطبيق مبادئ المساواة.وصدرت اللائحة التنفيذية بتاريخ 17/5/1423هـ (27/7/2002م) وتضمنت تحديد وتفصيل واجبات ومهام هيئة الاتصالات السعودية (كمرجعية) لضمان استمرار خدمات الاتصالات بالشكل والكم والنوع المطلوب، إضافة إلى تضمينها فصلاً مهماً يتعلق بإجراءات تعديل اللائحة التنفيذية، وهذا بلا شك يأخذ في الاعتبار التغييرات المتسارعة في عالم الاتصالات والمعلومات، ويوفر المرونة اللازمة لمواكبة التغيرات والمستجدات المتلاحقة في هذا القطاع.وأنجزت الهيئة مؤخراً وضع القواعد الإجرائية التي توضح القوانين الإدارية التي يتعين على الهيئة والجهات ذات العلاقة العمل بموجبها عند الشروع في إجراءات طلب منح التراخيص، كما تقوم الهيئة بتطوير عدد من الأدوات التنظيمية لإرساء نظام متميز ومرن وفعال للمنافسة، مستفيدةً بذلك من تجارب الدول، حيث إنه يتعين إرساء أسس الوسائل المساعدة على المنافسة قبل فتح السوق كلياً للمنافسة، وأول هذه الوسائل وأهمها على الإطلاق هو تطوير نظام فعال للربط البيني (Interconnection) . وهذا النظام من شأنه أن ييسر تبادل الحركة بين شبكات مختلف مقدمي الخدمة ، ويعتبر تقديم خدمات الربط البيني بناءً على التكلفة جزءاً لا يتجزأ من أي نظام فعال للربط البيني. من ناحية أخرى تعكف هيئة الاتصالات السعودية حالياً على إعداد الخطة الوطنية للطيف الترددي و الخطة الوطنية للترقيم، والتي ستكون مساعداً هاماً على تحرير السوق وفتح باب المنافسة.كما تدرس الهيئة الآن خطط فتح أسواق خدمات المعطيات وخدمات الهاتف الجوال، ومن المتوقع أن يتم منح تراخيص جدد لمقدمي هذه الخدمات خلال العامين القادمين. إضافة لذلك تقوم الهيئة حاليا بمنح تراخيص لمشغلي خدمة فيسات VSAT، والمتوقع الانتهاء من منح ترخيصها هذا العام.ولا شك أن وجود هيئة مستقلة للاتصالات له دور كبير جداً في اختصار الوقت، وزيادة مرونة التعامل مع المتغيرات المحلية والإقليمية والعالمية، خاصة فيما يتعلق بالنواحي الاقتصادية وتطبيق أسس المنافسة ، وكذلك النواحي الفنية، وبخاصة ما يتعلق منها بالمعايير والمقاييس العالمية . وأخيراً الإجراءات والتنظيمات القانونية التي تضمن تصنيف قطاع الاتصالات ضمن التصنيف الدولي.3.3 قطاع الاتصالات ويأتي قرار الحكومة السعودية ببيع 30% من حصتها في شركة الاتصالات السعودية للقطاع الخاص، خطوة متقدمة في المسار الذي بادرت به الدولة منذ قرابة خمسة أعوام، لتحويل قطاع الاتصالات في البلاد إلى شركة مساهمة، تمهيداً لتحرير هذا القطاع من خلال البدء في تحرير خدمتي الهاتف الجوال والثابت بحلول عامي 2004 و 2008م على التوالي. ولقد حظي قرار طرح أسهم شركة الاتصالات السعودية بقبول عام جيد، واستحسان كبير من قبل الوسطين التجاري والمالي السعودي، حيث اعتبر ترجمة فعلية وواقعية لجهود الدولة الرامية إلى نقل ملكية عدد من المرافق والخدمات والأنشطة الاقتصادية من ملكية القطاع العام إلى ملكية القطاع الخاص، وذلك من خلال تخصيصها وطرح أسهمها للاكتتاب العام. وهناك عدد من العوامل الاقتصادية الايجابية التي تضفي جاذبية خاصة على تحويل قطاع الاتصالات من الملكية العامة إلى الملكية الخاصة، ولعل من بينها وأهمها التطورات الكبيرة التي يشهدها هذا القطاع في المملكة، وبخاصة ذلك الطلب المتنامي على خدمة الاتصالات بأنواعها وفروعها المختلفة، وهذا يؤكده النمو الملحوظ والطلب المتزايد على خدمات شركة الاتصالات السعودية المتعددة منذ تأسيسها. فقد شهد قطاع خدمات الهاتف الثابت نمواً مضطرداً خلال السنوات القليلة الماضية، نتيجة تطوير وتوسيع الشبكة، فارتفع عدد الهواتف الثابتة بنسبة 73% منذ عام 1997م، ووصل عدد المشتركين إلى حوالي 4ر3 مليون مشترك بنهاية عام 2002م. بمعدل انتشار خدمة يعادل 15% من إجمالي السكان، وهي نسبة متدنية، مما يعطي انطباعاً بأن فرص التوسع في الخدمة كبيرة.كما شهد سوق الهواتف النقالة (الجوال) نمواً سريعاً وحقق قفزات عالية منذ عام 1997م، سواءً في عدد المشتركين أو في نسبة الانتشار. حيث ارتفع عدد مشتركي خدمات الهاتف النقال من حوالي 316 ألف مشترك لعام 1997م إلى أكثر من 5 مليون مشترك بنهاية 2002م. وارتفعت كثافة انتشار الخدمة من حوالي 7ر1% لعام 1997م إلى 11.8% لعام 2001م، وإلى 22.7% لعام 2002م.أما خدمات البيانات (DATA) فقد ازداد عدد دوائر البيانات بمعدل 3ر6% سنوياً منذ عام 1417هـ (1997م) حيث ارتفع عدد دوائر البيانات المعلن عنه من قبل شركة الاتصالات السعودية من حوالي 000ر15 دائرة إلى أكثر من 000ر20 دائرة في الربع الأول من عام 2002م وتتوقع الشركة أن يرتفع الرقم إلى حوالي 000ر40 في عام 2006م بمعدل نمو يصل إلى 3ر18%. إن توجه حكومة المملكة في زيادة حصة القطاع الخاص، وتوسيع مساهمته في مكونات التنمية الاقتصادية والاجتماعية، يبين دورها الرامي إلى تنظيم وضبط التوازن بين عناصر وأطراف النشاط الاقتصادي.3.4 الإنترنت بدأت المملكة فعلياً بتقديم خدمة الإنترنت في سنة 1419هـ ( 1998م ) و ذلك بصدور قرار مجلس الوزراء رقم 163 و تاريخ 24/10/1417هـ (4/3/1997م) و القاضي بالموافقة على تقديم خدمة الإنترنت في المملكة العربية السعودية، وفق ضوابط معينة تهدف إلى الاستفادة من الإنترنت و ما تقدمة من معلومات و خدمات إيجابية ومفيدة، وبما يتناسب مع المعتقدات الإسلامية، و خصوصية و عادات المجتمع السعودي و تقاليده, و العمل على تلافي الآثار السيئة للإنترنت، من خلال تطبيق آلية مناسبة لحجب المواقع غير اللائقة. ويتم تقديم هذه الخدمة عبر ثلاث جهات هي: وحدة خدمات الإنترنت بمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، وشركة الاتصالات السعودية، وشركات تقديم الخدمة للمستفيدين. تتولى وحدة خدمات الإنترنت بمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية إدارة وتشغيل الخطوط الدولية، والتي من خلالها يتم ربط الشبكة الوطنية بشبكة الإنترنت الدولية كما تقوم بالإشراف على نقطة الارتباط بالإنترنت و تطبيق آلية حجب المواقع غير اللائقة. وتقوم شركة الاتصالات السعودية بتوفير وإدارة البنية الأساسية للاتصالات في المملكة وتطويرها، فهي التي تقوم بربط المستفيدين بمقدمي الخدمة وربط مقدمي الخدمة بوحدة خدمات الإنترنت بالمدينة وربط الوحدة بشبكة الإنترنت الدولية. وتقوم شركات تقديم الخدمة بتوفير الخدمة للمستفيدين من خلال البنية الأساسية والخطوط الدولية. و يعرض الشكل التالي مخططا مبسطا للبنية التحتية للإنترنت في المملكة.ومن أجل توفير اعتمادية أفضل لشبكة الإنترنت في المملكة, تحرص المدينة و شركة الاتصالات السعودية على تعدد طرق الارتباط، و استخدام أكثر من مزود خدمة عالمي، و كذلك أكثر من خط للألياف البصرية عبر أكثر من ناقل بحري.تتولى المدينة عملية تسجيل أسماء النطاقات تحت النطاق الدولي(sa.) وتقدم الخدمة مجانا للمستفيدين داخل المملكة . 3.5 أمن المعلوماتتم تشكيل لجنة دائمة لأمن المعلومات برئاسة وزارة الداخلية، وعضوية عدد من الجهات الحكومية، وذلك لتنظيم ضبط أمن واستخدام الإنترنت، والتنسيق مع الجهات المستفيدة من الخدمة فيما يتعلق بإدارة وأمن المعلومات، وذلك تنفيذاً لقرار مجلس الوزراء رقم 163 وتاريخ 24/10/1417هـ (4/3/1997م) القاضي بإدخال وتنظيم خدمات شبكة الإنترنت للمملكة، ولقد أصدرت اللجنة لائحة لضبط استخدام الإنترنت في المملكة، كما وضعت مشروع نظام للحماية والحد من الاختراقات عبر شبكة الإنترنت. بناء القدراتلقد واكبت برامج وخطط وزارة التربية والتعليم، ووزارة التعليم العالي، وكذلك المؤسسة العامة للتعليم الفني والتدريب المهني، في مجال الاستفادة من تقنية المعلومات والاتصالات في خدمة التعليم، الخطوات المتلاحقة التي تمت في هذا المجال عالميا وإقليميا، ويمكن إجمال ما تحقق في هذا الشأن وما يجري العمل على تحقيقه حاليا فيما يأتي:4.1 نشر الثقافة المعلوماتيةلقد أولت الحكومة السعودية موضوع نشر الثقافة المعلوماتية في التعليم العام في مستوياته المختلفة اهتماما كبيرا في وقت مبكر نسبيا، وتمثل الثقافة المعلوماتية حجر الزاوية في تطوير مهارات التعلم الذاتي والتعليم المستمر، وهي متطلب أساس لتمكين أجيال المستقبل من المهارات التي تجعلهم مستخدمين متمكنين لتقنية الاتصال والمعلومات، وباحثين عن المعلومات ومحللين لها، ومقومين لفعاليتها وكفاءتها، وقد اتخذت المملكة مسارين في هذا الاتجاه إرساء البنية التحتية للتقنية في قطاع التعليم عن طريق توفير قاعات الحاسب المزودة بتقنية الفصول الذكية، وتنفيذ مشروع لإنتاج البرمجيات التعليمية التي تخدم المنهج الدراسي للمراحل المختلفة.o التدريب والتطوير المهنييعد التطوير المهني لكل المتعاملين مع التقنية في المؤسسة التربوية أحد أبرز عناصر خطط المملكة في مجال تقنية المعلومات والاتصال، ومن خلاله يمكن تحقيق الإدارة الفاعلة، والاستخدام المنتج والإيجابي للعناصر المادية في البيئة التعليمية التقنية التي تتمثل بالتسهيلات والتجهيزات وشبكات الاتصال، وشملت هذه الخطة:• تدريب المعلمين عن طريق برامج التدريب الجماعي، وبرامج التدريب عن بعد، ومن ذلك مشروع " توظيف تقنية المعلومات والاتصالات في تدريس العلوم والرياضيات في المرحلة الثانوية والذي شارك في تمويل هذا المشروع ـ وزارة التربية والتعليم و منظمة اليونسكو وعدد من المنظمات المحلية والإقليمية والدولية والقطاع الخاص في المملكة العربية السعودية.بالإضافة إلى تشجيع المعلمين ووضع الحوافز لهم للحصول على رخصة قيادة الحاسب الآلي (ICDL) ورخصة قيادة الحاسب للمعلمين (TCDL) من خلال الشركات المعتمدة.4.2 دمج التقنية في التعليمأعدت المملكة خطة شاملة لدمج التقنية في التعليم، ومن أبرز المشاريع التي تضمنتها هذه الخطة ما يأتي:1- مشروع عبد الله بن عبد العزيز و أبنائه الطلبة للحاسب الآلي "وطني":يعبر هذا المشروع عن الاهتمام الكبير الذي توليه الدولة لتقنية المعلومات والاتصالات وأهميتها في بناء المجتمع المعرفي، حيث بادرت المملكة العربية السعودية بتبني خيار تقنية المعلومات لتحقيق الأهداف التنموية وإعداد الأجيال القادمة لمواجهة التحديات المعاصرة، ويحظى هذا المشروع بتشجيع من خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز حفظه الله ورعاية مباشرة من صاحب السمو الملكي الأمير عبد الله بن عبد العزيز، و مع اكتمال المراحل التنفيذية لمشروع “وطني"، سيتم توفير حاسب آلي لكل عشرة طلاب، مع إكمال ربط المدارس بالشبكة الوطنية، وبناء شبكات محلية داخل كل مدرسة.2- تطوير المكتبات المدرسية إلى مراكز لمصادر التعلم (LRC):ويهدف هذا المشروع إلى تطوير جميع المكتبات المدرسية في مدارس التعليم العام الحكومية والأهلية وكليات المعلمين والمعلمات إلى مراكز لمصادر التعلم، تستوعب مصادر المعلومات المطبوعة وغير المطبوعة بما فيها تقنيات المعلومات والاتصالات، ودمجها في عملية التعليم والتعلم، بحيث تصبح مراكز مصادر التعلم بيئات غنية، تنفذ فيها الأساليب التعليمية الحديثة التي تعتمد على تعزيز دور المتعلم. 3- المختبرات المحوسبة Computer Based Labs) انطلاقاً من أهمية ممارسة الطالب للتجارب العلمية Hands-on Activities كان الاهتمام بإدخال تقنية المعامل المحوسبة ( المطوَّرة) لتحقيق مبدأ التعليم الإيجابي وتحاشي أساليب الحفظ و التلقين، و أساس هذا التعليم هو التجريب والمشاهدة و الاستنتاج عن طريق برمجيات تفاعلية في أجهزة حاسب متصل بنهايات طرفية حساسة تسمى المستشعرات (Sensors ). حيث يتم تكامل مكونات التجارب العملية في مواد العلوم المختلفة مع الحاسب الآلي كوسيلة قياس، و بذلك يدخل الحاسب كأحد عناصر المعمل.4. مشروع تأهيل طلاب المرحلة الثانوية في مجال المعلوماتية ( تأهيل): نبعت فكرة مشروع " تأهيل " لتزيد من الموائمة بين مفردات مناهج الحاسب الآلي وبين التطورات المتسارعة في البرامج والأجهزة. ويهدف هذا المشروع إلى إعداد خريجي الثانوية العامة في مجال المعلوماتية بالتعاون مع جمعية الحاسبات السعودية والعديد من شركات القطاع الخاص.والمشروع هو منهج تدريبي محدد لمدة سنتين ذو خمسة مسارات متعددة في مجال تقنية المعلومات، وهي: التقنية المكتبية، تطوير الأنظمــة, وسائل الإنترنت، الشبكات الحاسوبية، وصيانة الحاسبات.5. مشروع مراكز التقنيات التربوية :أقيمت هذه المراكز في المحافظات والمناطق التعليمية لسد احتياجاتها من المواد التعليمية، وبخاصة المحتويات الرقمية، والبرمجيات التعليمية. وقد زودت هذه المراكز بوحدة إنتاج وسائل تعليمية رقمية متعددة الوسائط، تلبي حاجة المقررات المدرسية والبرامج الإثرائية المختلفة. المبادرات والمشاريع الراهنة لقد تم إطلاق عدد من المبادرات المهمة في مجال قطاع تقنية المعلومات والاتصالات، تتولى بعض الجهات الحكومية حالياً تطوير جوانب مختلفة في هذا المجال من أهمها: 5.1 التجارة الإلكترونية تشكيل اللجنة:صدرت الموافقة السامية بتاريخ 27/10/1419هـ (14/2/1999م) على تشكيل لجنة فنية دائمة للتجارة الإلكترونية، وفي 10/9/1421هـ (7/12/2000م) صدرت الموافقة السامية على رفع مستوى التمثيل في اللجنة لتصبح على مستوى وكلاء الوزارة برئاسة وكيل وزارة التجارة للشؤون الفنية . مهام اللجنة:1) متابعة التطورات في ميدان التجارة الإلكترونية واتخاذ الخطوات اللازمة لمواكبة هذه التطورات والاستفادة من التجارب العالمية في هذا المجال.2) تحديد الاحتياجات والمتطلبات اللازمة للاستفادة من تقنيات التجارة الإلكترونية وتطبيقاتها العملية في المملكة وتسخيرها لخدمة الاقتصاد الوطني، والتنسيق مع الجهات المعنية بهذا الخصوص والإسراع في اتخاذ الخطوات العملية المطلوبة، والرفع بما يستوجب ذلك للمقام السامي.3) متابعة إنجاز الأعمال المطلوبة من كل جهة وإعداد تقارير دورية عن سير العمل. خطة العمل:اهتمت اللجنة بالسعي الدائب لاستكمال متطلبات نشر تقنيات التجارة الإلكترونية في المملكة،حيث تم تحديد هذه المتطلبات في الإطار العام لخطة العمل الذي صدرت الموافقة السامية عليه بتاريخ 17/5/1422هـ (7/8/2001م)وتواصل اللجنة في اجتماعاتها الشهرية متابعة تنفيذ المهام الواردة في خطة العمل.ويشمل الإطار العام للخطة المجالات التالية:1) إيجاد البنية التحتية للمفاتيح العمومية (PKI) لتوفير البيئة الآمنة التي تضمن أمن وسرية التعاملات, وإثبات هوية المتعاملين وتكامل وسلامة الرسائل المتبادلة فيما بينهم, وتحديد آلية إصدار الشهادات الرقمية, ومتطلبات جهات التصديق على سلامة الوثائق والمواصفات الفنية للتوقيعات الإلكترونية. 2) تطوير نظم المدفوعات اللازمة للقيام بجميع العمليات المصرفية المطلوبة لإتمام التعاملات الإلكترونية بسرعة وأمان من خلال الوسائل الإلكترونية. 3) تطوير البنية التحتية للاتصالات، لتكون جاهزة لدعم تقنيات التجارة الإلكترونية، وتوفير خدمات نقل البيانات بالسرعات والسعات المطلوبة بكفاءة وموثوقية في جميع مناطق المملكة. 4) إيجاد التنظيم القانوني والتشريعي اللازم لاعتماد التعاملات الإلكترونية والعقود المبرمة من خلالها، وضمان الوفاء بالتزاماتها، وحفظ حقوق المتعاملين، واعتماد التوقيعات الإلكترونية. 5) تحديد متطلبات أمن المعلومات وحماية الخصوصية للبيانات الشخصية. 6) تقديم الخدمات الحكومية إلكترونيا فيما يعرف باسم " الحكومة الإلكترونية". 7) إيجاد نظام إلكتروني للمشتريات الحكومية، يتم من خلاله طرح المناقصات الحكومية واستكمال إجراءاتها.8) إنشاء موقع تسويقي على شبكة الإنترنت للشركات والمصانع الوطنية، لتمكينها من تسويق منتجاتها وبيعها عن طريق الشبكة داخل وخارج المملكة.9) دعم نشر مفاهيم وتطبيقات التجارة الإلكترونية، وتشجيع الاستثمار في تقنياتها.10) توفير الخدمات المساندة الضرورية، لدعم انتشار تطبيقات التجارة الإلكترونية مثل: تحسين خدمات توصيل الطرود والإرساليات البريدية، وتحديد عناوين المواقع الحكومية والتجارية والسكنية.11) نشر الوعي بأهمية التجارة الإلكترونية وإبراز ما لها من مزايا وإيجابيات, وتعزيز الثقة بكفاءة وأمان التعاملات الإلكترونية.12) تدريب وتأهيل الكفاءات البشرية الوطنية لمواجهة الطلب المتوقع مع تزايد استخدام تقنيات التجارة الإلكترونية في المملكة.13) إجراء الدراسات والبحوث المتعلقة بسبل الاستفادة من تقنيات التجارة الإلكترونية في المملكة.دور القطاع الخاص:تم تشكيل فريق استشاري من رجال الأعمال للتجارة الإلكترونية، يضم في عضويته نخبة من ذوي الخبرة والاختصاص والمهتمين بالتجارة الإلكترونية،ليكون حلقة اتصال وتفاعل مع قطاع المستثمرين في مجال التجارة الإلكترونية، بهدف تقديم الرأي والمشورة والمقترحات المتعلقة بدعم انتشار تقنيات التجارة الإلكترونية في المملكة وتهيئة الظروف الملائمة للبدء باستخدامها في القطاعين العام والخاص، وتوفير الحوافز اللازمة لتشجيع الاستثمار في تقنياتها. ويقوم الفريق الاستشاري بزيارات ولقاءات عمل مع المسؤولين في الأجهزة الحكومية المختصة، لاستعراض الجهود التي تبذلها هذه الجهات لاستكمال متطلبات نشر التجارة الإلكترونية في المملكة. كما يجري عقد اجتماعات منتظمة لأعضاء الفريق الاستشاري مع أعضاء اللجنة الدائمة للتجارة الإلكترونية لبحث المرئيات والمقترحات الرامية إلى تسريع استكمال تلك المتطلبات، لنشر تقنيات التجارة الإلكترونية، وتطبيقاتها العملية في المملكة.5.2 برنامج الحكومة الإلكترونية بناءً على موافقة المقام السامي بتاريخ 16/1/1424هـ (20/3/2003م) وفي إطار التصورات الاستراتيجية لتطبيق الحكومة الإلكترونية، فقد قامت وزارة المالية ـ صندوق الاستثمارات العامة ـ بإنشاء برنامج خاص بالحكومة الإلكترونية يعمل على وضع خطة تنفيذية مفصلة Action Plan تتضمن السياسات والقواعد لمشاريع الحكومة الإلكترونية، لضمان ترابط الأنظمة في المستقبل، وتقديم الخدمات الحكومية للمواطنين والمقيمين، والقطاع الخاص بطرق إلكترونية، وتبادل المعلومات بين الجهات الحكومية إلكترونياً. كما يعمل البرنامج على تنفيذ العديد من الأنشطة ذات العلاقة مثل: (إنشاء مدخل موحد للخدمات الحكومية Single Portal وكذلك إيجاد برنامج آلي يحتوي على التطبيقات الموحدة للمشتريات الحكومية، ومراقبة المخزون، والإجراءات المالية، وغيرها من التطبيقات المشتركة بين القطاعات الحكومية). وتعتمد التصورات الاستراتيجية المتبعة من قبل وزارة المالية والاقتصاد الوطني على عدم المركزية في تطبيق مشاريع الحكومة الإلكترونية، حيث تنقسم المشاريع إلى قسمين:القسم الأول: مشاريع تختص بوزارة، أو جهة حكومية معينة، وتتولى تلك الوزارة تنفيذها حسب القواعد والأسس التي يتم إعدادها.القسم الثاني: مشاريع مشتركة، تخدم عدداً من الوزارات، أو تشكل البنية التحتية للحكومة الإلكترونية، ويتم تنفيذها من قبل برنامج الحكومة الإلكترونية. 5.3 المشروع السعودي لتبادل المعلومات إلكترونيا SaudiEDI تقوم وزارة المالية ــ صندوق الاستثمارات العامة بتنفيذ المشروع السعودي لتبادل المعلومات إلكترونيا SaudiEDI والذي يهدف إلى توفير السرعة والشفافية في الأعمال. ويركز المشروع على قطاع التجارة الدولية (خدمات الاستيراد والتصدير) e-Trade في المملكة العربية السعودية. وسيعمل المشروع على نقل معلومات المنفست، أذونات التسليم، وبيانات الاستيراد والتصدير بطرق إلكترونية، بين الجهات ذات العلاقة، مثل: مصلحة الجمارك، المؤسسة العامة للمواني، وكلاء الشحن، والمخلصين الجمركيين، وغيرهم من الجهات ذات العلاقة. 5.4 الخدمات المالية والمصرفية الإلكترونية قامت مؤسسة النقد العربي السعودي بتشغيل النظام السعودي للتحويلات المالية السريعة (سريع SARIE ) وهو نظام متكامل للتسويات الإجمالية المستمرة، ويتيح لكافة المصارف والبنوك السعودية إجراء التحويلات المالية فيما بينها بصورة فورية من خلال حساباتها في مؤسسة النقد. إضافة إلى ذلك طورت مؤسسة النقد العربي السعودي العديد من الأنظمة الأخرى، مثل: النظام الآلي لمعلومات الأسهم السعودية (تداول). ويتم حاليا التبادل الآلي للمعلومات بين وزارة المالية ومؤسسة النقد العربي السعودي فيما يتعلق بالإيرادات الحكومية والشيكات الوزارية, حيث لا يتم الصرف الفعلي لأي شيك وزاري لم ترسل معلوماته آلياً لمؤسسة النقد العربي السعودي، ومن ثم المطابقة الآلية للشيكات المصروفة. كما تقوم وزارة المالية بالتنسيق مع مؤسسة النقد العربي السعودي بصرف رواتب موظفي الدولة وتحويلها لحساباتهم مباشرة في البنوك المحلية، عن طريق نظام سريع، كمرحلة أولى، وسيتم صرف جميع المستحقات وتحويلها لحسابات المستحقين لاحقا.كما تقدم جميع البنوك المحلية عدداً من الخدمات البنكية والمصرفية الإلكترونية عن طريق الهاتف الثابت أو شبكة الإنترنت، أو عن طريق الهاتف الجوال باستخدام خاصية الواب ( WAP)، حيث يمكن للمستفيد إجراء المعاملات البنكية والمصرفية والتحويلات البنكية، وتسديد فواتير الخدمات العامة (كهرباء،اتصالات)، والمخالفات المرورية إلكترونياً دون الحاجة للقيام بزيارة للمؤسسة البنكية، أو حتى أجهزة الصرف الآلي. 5.5 مشروع العمرةيهدف هذا المشروع إلى تنظيم عملية استصدار تأشيرات العمرة بشكل آلي، بحيث يقوم الراغب بالعمرة عن طريق وكلاء العمرة في الخارج بالتقدم بطلباتهم إلكترونيا عن طريق الإنترنت، ومن ثم تتم معالجة هذه الطلبات آليا في وزارات الحج والخارجية والداخلية وإصدار التأشيرة خلال 24 ساعة. 5.6 البطاقة الذكيةتعتبر البطاقات الذكية من أحدث التقنيات في العالم، كما أن سرعة انتشارها وتعدد تطبيقاتها حول العالم يعتبر مؤشراً واضحاً على أهمية هذه التقنية. وتتمير البطاقات الذكية بسعة تخزين عالية، كما أنها تحتوي على معالج يُمَكِّنها من إجراء بعض العمليات المعقدة نوعا ما، بالإضافة إلى عمرها الافتراضي الكبير نسبياً. وقد أولت وزارة الداخلية في المملكة العربية السعودية هذه التقنية اهتماماً كبيراً منذ السنوات الأولى لاستحداثها، وقامت بعمل العديد من الدراسات حولها، كما قامت بتدريب عدد من منسوبيها على استخدامها وتطويرها وبرمجتها. وتعمل الوزارة حالياً على البدء بمشروعها الضخم الذي يُعنى باستبدال بطاقة الأحوال المستخدمة حالياً بأخرى ذكية؛ كما أن المشروع يهدف أيضاً في خطواته اللاحقة إلى دمج بعض البطاقات الحكومية الأخرى: كرخصة القيادة، ودفتر العائلة في نفس البطاقة، وأيضاً هناك تطبيق الجواز الإلكتروني الذي يعتبر من أحدث الحلول التقنية في العالم. ومن أهداف الوزارة في هذه الصدد: إنشاء البنية التحتية للمفتاح العام (PKI) الذي سيفتح الباب على مصراعيه للعديد من التطبيقات الذكية وغيرها. مؤشرات التحول إلى مجتمع معلوماتي هناك العديد من المؤشرات التي تستخدم لقياس مدى تحول أي مجتمع إلى مجتمع معلومات، وبصفة عامة تعتمد معظم هذه المؤشرات على قياس ومدى مستوى انتشار تقنيات المعلومات والاتصالات في المجتمع، ومن أهم المؤشرات المستخدمة لهذا الغرض هو نسبة أعداد الهواتف الثابتة والجوالة، ونسبة انتشار الحاسبات الشخصية، وعدد مستخدمي الإنترنت لكل مئة من السكان، حيث تعكس هذه النسب مستوى انتشار تقنيات الاتصالات في المجتمع، والتي هي مؤشر لانتشار تقنيات نقل وتبادل المعلومات، وكذلك مؤشر لحجم الصناعات والشركات المعلوماتية في المجتمع.6.1 انتشار الهواتف الثابتة والجوالة في مجال الهواتف الثابتة كان هناك نمواً مضطرداً لأعداد المشتركين خلال السنوات الخمس الماضية، حيث كانت النسبة لكل مائة من السكان هي 6.7 أي حوالي 36.96% من أعداد المنازل في المملكة، وقد تطور هذا الرقم باضطراد إلى 12.3% ويبلغ حالياً 3.4 مليون هاتف ثابت أي نسبة 15% من عدد السكان، وبتغطية تصل إلى 91.64% من عدد المنازل في المملكة وهذه الأرقام في ازدياد مستمر مما يؤكد لنا التقدم في هذا التوجه .وفي مجال الهاتف الجوال تحققت قفزات كبيرة خلال السنوات الخمس الماضية، حيث زادت الاشتراكات من 661 ألف هاتف جوال بنهاية عام 1998م وبنسبة 3.3% من عدد السكان إلى 5 ملايين وثمانية مشتركين وبنسبة تصل إلى 22.7% من عدد السكان ، وقد زاد العدد كثيراً بإضافة شارئح لهذه الخدمة وتقليل قيمة التكلفة وقيمة التأسيس . 6.2 انتشار الحاسبات الشخصية وعدد مستخدمي الإنترنت بلغ عدد الحاسبات الشخصية بنهاية عام 1998م حوالي 860 ألف حاسب شخصي وبنسبة 4.3% من السكان، زادت خلال السنوات اللاحقة إلى مليون وأربعمائة وخمس وعشرين ألف حاسب شخصي، وبنسبة تصل إلى 6.5% من عدد السكان وبتغطية تصل إلى 39.4% من عدد المنازل في المملكة. أما بالنسبة لانتشار الإنترنت فإن أعداد المستخدمين قد وصلت إلى أكثر من مليونين مستخدم والعدد في تزايد خاصة بعد إدخال خدمات إضافية لمستخدمي الانترنت .6.3 انتشار تقنية المعلومات في الشركات السعودية قامت مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية عام 2001م بدراسة درجة انتشار تقنية المعلومات في الشركات المتوسطة والصغيرة في المملكة، فقد بينت هذه الدراسة أن جميع الشركات لديها حاسبات شخصية (PCs)، وأن 82% من الشركات السعودية لديها خادمات رئيسة(Servers)، كما أن نسبة استخدام الشبكات المحلية تصل إلى 94%، في حين أن غالبية هذه الشركات (64%) لا يوجد لديها إدارة مستقلة للحاسبات، وتنخفض نسبة السعوديين العاملين في مجال تقنية المعلومات في هذه الشركات إلى 12.5% فقط. الخلاصة أدركت حكومة المملكة العربية السعودية الدور الكبير الذي تلعبه تقنية المعلومات والاتصالات في اقتصاديات الدول، وفي تطور المجتمعات، فأولتها أهمية خاصة، واتخذت خطوات في سبيل تعزيز هذا التوجه على عدة مستويات.فعلى صعيد التخطيط، فقد ضمت خطة التنمية السابعة رؤية مستقبلية لما ستكون عليه تقنية المعلومات والاتصالات في عام 2020م. كذلك ركزت وثيقة السياسة الوطنية للعلوم والتقنية التي أقرها مجلس الوزراء في أحد أسسها على توطين وتطوير تقنية المعلومات، وضمنتها آليات تحقيق ذلك، ومن أهم هذه الآليات: تكليف جمعية الحاسبات السعودية إعداد الخطة الوطنية للمعلومات، لدعم التنمية الشاملة للمملكة برافد هذا القطاع، ولمواكبة عصر المعلومات الذي يعصف بالعالم.وعلى صعيد البنية التحتية فقد جاء إنشاء وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات لتجسيد الاهتمام بهذا المجال، كما أعيد تشكيل هيئة الاتصالات في المملكة، حيث تتولى مسؤولية تهيئة المناخ لنمو وفتح آفاق جديدة لتعزيز هذا المجال.كما تم تأسيس كل متطلبات توسيع نطاق شبكة الإنترنت، وجعلها يسيرة على كل المستويات، لاستثمار إمكاناتها الهائلة في إعداد المجتمع المعلوماتي، ومجتمع المعرفة. وكذلك فقد أولت حكومة المملكة مسألة أمن المعلومات وحماية شبكة الإنترنت من الاختراقات السلبية اهتماماً خاصاً، ليقتصر استخدام هذه التقنيات على نواحيها الإيجابية وحماية المجتمع من أية سلبيات تقترن بهذه التقنيات، وعلى مستوى آخر فقد اهتمت المملكة أيضاً ببناء قدرات المواطنين، وتطوير إمكاناتهم، من خلال عدة برامج ومشاريع تحقق هذا الهدف.ومن خلال مسار آخر أطلقت الحكومة عدداً من المبادرات المعززة لقطاع تقنية المعلومات والاتصالات، منها: برنامج الحكومة الإلكترونية، والمشروع السعودي لتبادل المعلومات إلكترونياً، والذي يهدف إلى توفير السرعة والشفافية في الأعمال، والنظام السعودي للتحويلات المالية السريعة ضمن إطار تعميم الخدمات المالية والمصرفية إلكترونياً، ومشروع البطاقة الذكية للمواطن، ومشروع العمرة لتنظيم عملية استصدار العمرة آلياً وغيرها. ويمكن الوقوف على الجهد الذي تقوم به المملكة في قطاع المعلومات والاتصالات من خلال المؤشرات الخاصة التي تقيس مدى وعمق انتشار تقنيات المعلومات والاتصالات بالمجتمع، مثل: انتشار شبكة الإنترنت، وانتشار تقنية المعلومات في الشركات، وأعداد الحاسبات الشخصية، والهواتف الثابتة والجوالة، وجميع هذه المؤشرات تؤكد نمواً متسارعاً لهذه التقنيات في المملكة في السنوات الأخيرة. وكانت محاور الخطة الوطنية لتقنية المعلومات مرتكزة على أربعة محاور رئيسة هي: الثقافة والتعليم، والتجارة والاقتصاد، والاتصالات وأمن المعلومات، والإدارة والخدمات. ويندرج تحت كل محور رئيس عدد من المحاور الفرعية. ونسعرض هنا هذه المحاور ثم نذكر تعريف كل محور حتى يتضح جلياً لمن يقرأ كل محور . (1) محور الثقافة والتعليم:المحور الفرعي : إعداد الكوادر الوطنية في مجال تقنية المعلومات والاعتماد عليهاتعريف المحور : برامج التعليم والتأهيل والتدريب الحكومية والأهلية للكوادر الوطنية في مجال تقنية المعلومات ومدى تلبيتها للاحتياج الحالي والمستقبلي وطرق تحسينها كما ونوعا في القطاع الحكومي والأهلي لدعم التحول إلى المجتمع المعلوماتي.المحور الفرعي : تقنيات المعلومات في التعليم ومحو أمية الحاسبتعريف المحور : الاستخدام الأمثل (شاملا الإدراج والتأسيس، والتطوير، والاختيار، والتقويم) لتقنية المعلومات في التعليم بجميع مراحله (العام والفني والمهني وما بعد الثانوي والجامعي، والدراسات العليا والتعليم المستمر) وفي التدريب وطرق نشر الوعي المعلوماتي بهدف محو أمية الحاسب لجميع فئات المجتمع.المحور الفرعي : الثقافة العربية والإسلامية في العالم الرقميتعريف المحور :الاستفادة من تقنيات المعلومات في خدمة مكتسبات الثقافة العربية والإسلامية وعلومهما وتوسيع انتشارها مع رفع موثوقيتها وتشجيع تبني المؤسسات والأفراد لتلك التقنيات في الأنشطة الدعوية والتعليمية والثقافية.(2) محور التجارة والاقتصاد:المحور الفرعي : صناعة تقنية المعلومات وتوطينها.تعريف المحور :تنمية صناعة تقنية المعلومات في كافة مجالاتها ووضع الأسس التطويرية اللازمة للوصول إلى صناعة وطنية قادرة على المنافسة على المستويات المحلية والإقليمية والعالمية، وتلبية الحاجات الاستراتيجية للبلاد.المحور الفرعي : التجارة الإلكترونية .تعريف المحور :توظيف تقنيات المعلومات في تنمية الأنشطة التجارية، ومساندة العمليات التجارية المتبادلة بين المؤسسات التجارية وبعضها البعض، وبين المؤسسات التجارية وعملائها.المحور الفرعي :تقنيات المعلومات في العمل عن بعد.تعريف المحور :تنفيذ الأعمال سواء الفكرية أو الإجرائية أو التوجيهية أو أي أعمال مهنية ملائمة باستخدام وسيلة اتصالات متبادلة بين طرفين لتكون هذه الوسيلة هي مكان وتلاقي صاحب العمل مع الطرف الأخر بغير تحديد مكان أو مقر أحدهما أو كليهما.(3) محور الاتصالات وأمن المعلومات:المحور الفرعي :الاتصالات والإنترنت .تعريف المحور :تقنيات الإنترنت والاتصالات من بنى تحتية وخدمات لتلبية احتياجات الوطن للتحول إلى مجتمع معلوماتي.المحور الفرعي :أمن المعلومات .تعريف المحور :متطلبات أمن حفظ المعلومات، وتناقلها، ونشرها من تقنيات وسياسات وتنظيمات بهدف دعم وحماية جهود تحول المجتمع إلى مجتمع معلوماتي.المحور الفرعي : أحكام في المعلوماتية .تعريف المحور : متطلبات الأحكام والأنظمة المتعلقة بالتعامل مع الجرائم الإلكترونية، وحماية الصناعات الوطنية وحماية المستهلك، وتشجيع الاستثمار وفتح باب المنافسة، ودعم تطوير وتقديم الخدمات عبر شبكة الإنترنت، وكل ما يتعلق بجهود التحول إلى مجتمع معلوماتي. (4) محور الإدارة والخدمات:المحور الفرعي : الحكومة الإلكترونية .تعريف المحور :الاستخدام التكاملي الفعال لجميع تقنيات المعلومات والاتصالات وذلك لتسهيل العمليات بين القطاعات الحكومية (حكومية- حكومية "G2G") وتلك التي تربطها بالمواطنين (حكومية-مواطن "G2C") وقطاعات الأعمال (حكومية-أعمال "G2B"). المحور الفرعي :مواصفات في المعلوماتية .تعريف المحور : متطلبات المواصفات والمعايير والمقاييس المتعلقة بالكوادر والمنتجات والخدمات والجهات المعلوماتية بهدف تحسين الخدمات والمنتجات، وحماية المستهلكين ودعم وحماية جهود تحول المجتمع إلى مجتمع معلوماتي.المحور الفرعي :تقنيات المعلومات في القطاعين العسكري .تعريف المحور :توظيف تقنيات المعلومات في مساندة أعمال القطاعين الأمني .كل هذا يدل دلالة واضحة وجلية أن هناك جهود بذلت وخطة وطنية لتقنية المعلومات في المملكة العربية السعودية تم رسمها لتحقيق أمال عريضة للوطن في مجال تقنية المعلومات تحتم على الجميع العمل الجاد والإخلاص وبذلك كل جهد يحقق أمل الوطن للحاق بمصاف الدول المتقدمة في مجال تقنية المعلومات ؛ وليس ذلك صعباً على أبناء هذا الوطن الغالي .ولكم تحياتيأنام ملء جفوني عن شواردها ويسهر الخلق جرَاها ويختصم












  رد مع اقتباس
قديم May-20-2005, 10:20 AM   المشاركة2
المعلومات

هلا الشريف
مشرفة سابقة
طالبة دراسات عليا

هلا الشريف غير متواجد حالياً
البيانات
 
العضوية: 4862
تاريخ التسجيل: Jul 2003
الدولة: السعـوديّة
المشاركات: 836
بمعدل : 0.20 يومياً


افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته كل التحية والتقدير لشخصكم المبدع اشكرك أبو عبدالله على هذه المعلومات القيّمة...وليس بمستغرب منكمجزاك الله خيراً لك مني كل التحية والتقدير----- ^^^^^%**%^^^^^----- الجميل من يصنع الجميل












  رد مع اقتباس
قديم May-22-2005, 09:27 AM   المشاركة3
المعلومات

عبدالعزيز الخبتي
مستشار
المنتدى لتقنية المعلومات

عبدالعزيز الخبتي غير متواجد حالياً
البيانات
 
العضوية: 1139
تاريخ التسجيل: Oct 2002
الدولة: السعـوديّة
المشاركات: 431
بمعدل : 0.10 يومياً


افتراضي

الأخت / يسرىتحية طيبة ... وبعد رغم أنني لا أنتظر دائماً أن يشكرني متصفحي هذا المنتدى على ما أكتبه من مشاركات وذلك باعتبار أن هذا العمل واجباً علي تقديمه لهم ، وأنني أقوم بهذا العمل كواجب يمليه علي حبي لهذا التخصص وحبي لعملي وحبي أيضاً لكل من يقرأ لي .فشكراً لك على هذا الثناء الذي لا استحقه وإنما يستحقه قراء ومتصفحي هذا المنتدى وشكراً لمرورك واهتمامك بقراءة ما أكتب .ولكم جميعاً تحياتي وتقديري تستغرق مناقشة المسائل التافهة وقتاً طويلاً لأن بعضنا يعرف عنها أكثر مما يعرف عن المسائل الهامة.












  رد مع اقتباس
قديم May-30-2005, 08:18 AM   المشاركة4
المعلومات

العنقود
مكتبي فعّال

العنقود غير متواجد حالياً
البيانات
 
العضوية: 8649
تاريخ التسجيل: Dec 2004
المشاركات: 183
بمعدل : 0.05 يومياً


افتراضي

مرحبا والله اخ عبدالعزيزيعطيك الله مليون عافيهوربي يوفقكم انشاء اللهولكم كل المستقبل وللدراسه الخير باذن اللهومالي غير قوول الله يساعد ويوفق كل من يريد التقدم والتطور ليواكب الاقتصاد اليوم والتكنولوجيا وبالتوفيقلكل دولة عربيهوماراح يكون هناك تقدم لو تخاذلت ايدينا فل تكن ياخوي يدكم بيد مجتمعكم والله ولي التوفيقوخطوة خطوة تحت دراسه كبيره وانشاء الله النظرة تكون احسن واحسنتحيااااااااااااااااااااااااااااااااتي لكم محب الجميع وخلك صديق العمر واذكرني بأوقاتك












  رد مع اقتباس
قديم Sep-09-2005, 01:47 PM   المشاركة5
المعلومات

المخترع القادم
مكتبي جديد

المخترع القادم غير متواجد حالياً
البيانات
 
العضوية: 12390
تاريخ التسجيل: Sep 2005
المشاركات: 1
بمعدل : 0.00 يومياً


افتراضي

بسم الله اعرفكم بنفسي واتمنى من الاخوةان يتقبلوني مع جزيل الشكر . قد يطول الحديث عن هذا الموضوع ولكن السؤال هل ذالك البرنامج صحيحا وسينفذذذذذذذذذذذذذ نشكر الاخ عبدالعزيز ونتمنى تقبل مشاركتي وشكرامخخخ












  رد مع اقتباس
قديم Dec-07-2005, 06:21 PM   المشاركة6
المعلومات

ابو الرجاوي
مكتبي جديد

ابو الرجاوي غير متواجد حالياً
البيانات
 
العضوية: 14662
تاريخ التسجيل: Dec 2005
المشاركات: 1
بمعدل : 0.00 يومياً


افتراضي

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله. أما بعد التقنية ( إنتاج ... إنتاج... إنتاج حقيقي وبعوائد ... . أعطي كل من في هذا المنتدى فرصة شهر لكتابة ما قدمه ( هو أو من حوله) لأمـته ويتشرف به ليس فخرا ولكن قدوة لغيره.وفق الله الجميع.الحمد لله












  رد مع اقتباس
قديم Dec-12-2005, 09:32 PM   المشاركة7
المعلومات

حسن علية
مكتبي فعّال

حسن علية غير متواجد حالياً
البيانات
 
العضوية: 377
تاريخ التسجيل: Aug 2002
الدولة: السعـوديّة
المشاركات: 111
بمعدل : 0.02 يومياً


افتراضي

الأخ عبد العزيز السلام عليكم، أشكرك على هذا التقديم الشامل و المتعمق و الثري و الذي يدل على تمكن من طرفكم من الموضوعما أريد الإشارة له والذي أشرت له قبلي هو يجب أن يأمن الصادقين بالقدرة على التطور وتجاوز العقبات ، لأنه حسب تجربتي البسيطة فالخروج من وضعية الواقع المفعول به حضاريا إلى واقع الفاعل حضاريا يتطلب وجود أشخاص قادرين على أن يقدموا الإضافة و المقصود من ذلك أشخاص قادرون على نكران ذواتهم ولو قليل وأن يقدموا أكثر من أيأخذوا فإن وجد مثل هاؤلاء فالمستقبل مزهر إنشاء الله شكرا لك على هذه المشاركة وأدعو الله أن يوفق الصادقين من هذا البلد الطيب لما فيه الخير و الرقي ------ كلمة طيبة كشجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء












  رد مع اقتباس
قديم Dec-14-2005, 02:19 AM   المشاركة8
المعلومات

الأمل
مكتبي فعّال

الأمل غير متواجد حالياً
البيانات
 
العضوية: 14534
تاريخ التسجيل: Dec 2005
الدولة: السعـوديّة
المشاركات: 162
بمعدل : 0.05 يومياً


افتراضي

قبل معرفتي بهذا المنتديكنت اعاني من عدم تقبل الكثير لعشقي لقسم المكتباتوالان زادت محبتيالشكر لك استاذي دمت بود












  رد مع اقتباس
قديم Dec-14-2005, 09:55 PM   المشاركة9
المعلومات

د.محمود قطر
مستشار المنتدى للمكتبات والمعلومات
أستاذ مساعد بجامعة الطائف
 
الصورة الرمزية د.محمود قطر

د.محمود قطر غير متواجد حالياً
البيانات
 
العضوية: 13450
تاريخ التسجيل: Oct 2005
الدولة: مصـــر
المشاركات: 4,379
بمعدل : 1.33 يومياً


افتراضي

الأستاذ الأخ / الخبتيتحية واحتراماأشد على يديك، مهنئا وداعيا لك الله أن يبارك في قلمك الذي خط هذه الدراسة ، ويبارك لك في عمرك حتى تضع آلية التطبيق مع الغيورين من رجالات المملكة لوضعها -هي وباقي بلداننا- في مصاف الحكومات الإلكترونية ، وتصبح المعلوماتية صفة لازمة لجميع أحوالنا .وفقكم الله ، وأعانكم على تحقيق هذا المشروع الطموحتحياتي ومحبتيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــتكون .. أو لا تكون .. هذا هو السؤال












  رد مع اقتباس
قديم Dec-19-2005, 09:07 AM   المشاركة10
المعلومات

raaa
مكتبي نشيط

raaa غير متواجد حالياً
البيانات
 
العضوية: 9769
تاريخ التسجيل: Mar 2005
الدولة: السعـوديّة
المشاركات: 83
بمعدل : 0.02 يومياً


افتراضي

(بسم الله الرحمن الرحيم)بعد التحيـــــه؛؛؛الأخ عبدالعزيز الخبتي؛؛؛أشكرك على كل هذه المعلومات القيمه واتمنى منكم المزيد من العطاء ؛؛وفقكم الله لما يحبه ويرضاه ؛؛مع تحياتي:raaa












  رد مع اقتباس
قديم Apr-26-2006, 03:08 AM   المشاركة11
المعلومات

مشكور
مكتبي جديد

مشكور غير متواجد حالياً
البيانات
 
العضوية: 17403
تاريخ التسجيل: Apr 2006
المشاركات: 4
بمعدل : 0.00 يومياً


افتراضي

بارك الله جهودكم وفقكم لما يحب ويرضى.مناي من الدنيا علوم أبثها000 وأنشرها في كل باد وحاضر












  رد مع اقتباس
قديم Mar-20-2007, 08:15 PM   المشاركة12
المعلومات

المعلوماتية
مكتبي جديد

المعلوماتية غير متواجد حالياً
البيانات
 
العضوية: 26957
تاريخ التسجيل: Mar 2007
المشاركات: 1
بمعدل : 0.00 يومياً


ابتسامة

السلام عليكم................

أنا عضوجديدمعاكم وياليت تقبلوني .....

بصراحة الموقع راااااااااااااااائع جدا:eek: :eek: :eek: .....

وأبغى أطلب منكم طلب "أبغى موضوعات عن....
1)_ إلى أي مدى وصلنا في السعوديةإلى مجتمع المعلومات..
2)_ السياسة الوطنية للمعلومات في المملكة العربية السعودية..
3)- ولوعندنا سياسة من الجهة المسؤولةعنها؟..
4)_ التكامل والإندماج بين الدول العربية...

""""معلييييييييييييش طلبااااااااااااااااااااتي كثيرة لكن عندي اختبار وماعندي وقت أبحث.....












  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:12 PM.
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. جميع الحقوق محفوظة لـ : منتديات اليسير للمكتبات وتقنية المعلومات
المشاركات والردود تُعبر فقط عن رأي كتّابها
توثيق المعلومة ونسبتها إلى مصدرها أمر ضروري لحفظ حقوق الآخرين